الأطباء جزء منا!! 0

غضب المريض على المستشفى وكلّ ما فيه، حتى الأسرّة والكراسي وسيارات الإسعاف، وقال إنه سيشدّ الرحال إلى تونس.. والسبب لم يكن بسيطا في الحقيقة؛ فقد تسرّع فريق العمل، الذي أشرف عليه وأجرى له الفحوصات، بإعلامه أنّه مصاب بداء السكري وحقنه مباشرة بالأنسولين.. ثم جاء فريق آخر لينفي ذلك، حيث كان الأمر مجرد تشابه في الأعراض، لا أكثر ولا أقل.

أكثر تفاصيل

مُتْ وحدك إن شئت!! 0

ما هو التخلّف، وما هي الحماقة التي قال الشاعر إنّها أعيت من يداويها.. أخجل من التصريح بأن معاني التخلف والحماقة تلاحقنا يوميا في طرقاتنا العامة عبر سلوكيات غريبة تصدر عن شباب مراهق، ولو كانت مراهقة متأخرة، وكبار أيضا في سن الكهولة، والشيخوخة أحيانا.. تخلّف تجسّده سرعة في غير محلها، وتجاوز لقوانين المرور، واستهانة بأرواح الآخرين.. وهلمّ جرّا.

أكثر تفاصيل

إضرابات... أم حماقة وتخلّف 0

كانت الحصّة الأولى في آخر أيام الأسبوع، وكان الجوّ باردا ومع ذلك تحمّل كثير من الطلبة مشاقّ الطريق وتقلبّات المناخ الشتوي وحضروا في الوقت المحدد ودخل السابقون منهم القاعات وكانوا محظوظين لأن الباب قد أُغلق بعد ولوجهم مباشرة، فمن يقف وراء ذلك؟.. هل هي مبادرة من إدارة الجامعة لتعلمّ الطلبة الانضباط؟ أم إنها إحدى عجائب بعض طلاب جامعات اليوم؟

أكثر تفاصيل

ثانوية الرقيبة.. الأنموذج!! 0

خلال الأيام الماضية قضت محكمة ألمانية لصالح مواطن قال إنه تضرّر جرّاء قطع خدمة الانترنت عنه لبعض الوقت، واعتمدت حيثيات الحكم على حقيقة جديدة وهي أن الانترنت صارت ضرورة إنسانية، ولا ندري لعل هيئة المحكمة رأت أن هذه الخدمة تقف على قدم المساواة مع خدمات الأمن والماء والغذاء والتعليم والكهرباء والمواصلات العامة.. إنه وعي عالمي جديد قد بدأ في التشكّل.

أكثر تفاصيل

الحدّ الفاصل 0

أن تصل متأخرا خير من أن لا تصل.. هذا حالنا مع برنامج الجزائر الإلكترونية الذي عجز عن الوصول في موعده المقرر هذا العام، ألفين وثلاثة عشر.. لكنّ الفكرة ما زالت قائمة على ما يبدو، والمحاولات جارية حيث تجسّدت مؤخرا في الاتفاق الذي أُبرم بين وزارتي الصناعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة من جهة ووزارة تكنولوجيات الإعلام والاتصال من جهة ثانية.

أكثر تفاصيل

أين الشرطة؟ 0

كان مساري في ذلك اليوم حول غربيّ المدينة وشماليّها، وفضّلتُ كالعادة الطرق الالتفافية البعيدة هروبا من عالم الممهّلات المرعب.. صادفتُ عددا كبيرا من رجال الأمن وسياراتهم، وعلى مدى عدد معتبر من الكيلومترات.. ودفنتُ فضولي فلم أسأل عن السبب وراء هذا الانتشار الكبير لأصحاب القبّعات الزرقاء، وأرجعتُ السبب إلى مسؤول مهمّ حلّ بالمدينة.

أكثر تفاصيل

العودة إلى الغيطان 0

ليس ثمّة شيء أو قوة تجعل كتابا معيّنا يظل ثابتا أمام أنظارنا حتى نتمكن من تفحّص شكله وبنائه، بل إننا كلما أسرعنا في قراءة هذا الكتاب، كلما تسلل من ذاكرتنا، حتى في لحظة طيّ آخر ورقة منه، فإن جزءا كبيرا منه أو أدق التفاصيل فيه ستبدو معتمة تثير الشكوك..

أكثر تفاصيل

مربط الفرس 0

شاحنة طويلة أو حافلة مليئة بالركاب تسير بسرعة عالية.. هذا أمر ربّما تعوّدنا عليه، والحمد للّه الذي لا يُحمد على مكروه سواه.. لكنّ الطامّة الكبرى عندما ينسى السائق، أو يتناسى، أنه يقود شاحنة أو حافلة وليس سيارة (أتوس) صغيرة الحجم ورشيقة الحركة.. وهكذا تراه يتجاوز في أماكن خطيرة ويتلوّى بمركبته الضخمة دون أيّ شعور بالخجل.

أكثر تفاصيل

الوالي.. والقطار 0

نشأتُ فلاحا.. وكانت مزرعتنا غير بعيدة عن طريق بسكرة، كما كنّا نسميه نحن الصغار، وحتى الكبار في سبعينيات وثمانينيات القرن الميلادي الماضي.. كانت الآفاق على ما يبدو تمتدّ إلى مدينة بسكرة العامرة فقط.. لم نردّد طريق (دزاير).. لأن بسكرة هي مركز الولاية في ذلك الحين.. ومنها يتوافد المسؤولون، وفيها يتعلم طلاب (الشبه طبّي) والتكوين الإداري.

أكثر تفاصيل

كاراتيه في جامعة الوادي 0

قاعات فسيحة لممارسة الكاراتيه وغيرها من رياضات الدفاع عن النفس.. وعقود طويلة الأمد مع مدرّبات من اليابان والصين تتكفل الحكومة برواتبهن، ولو من احتياطات النقد التي قاربت مائتي مليار دولار.. أما عدد ساعات الدراسة الأسبوعية في جامعة الوادي فتتقلّص إلى النصف لأن الطالبات سيقضين النصف الباقي من الوقت في التدريب الرياضي.

أكثر تفاصيل
1 2 next المجموع: 17 | عرض: 1 - 10